الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 البوح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amira
عضو نشيط
عضو نشيط


تاريخ التسجيل : 27/03/2009
عدد الرسائل : 138
العمر : 2016

مُساهمةموضوع: البوح   2009-04-08, 03:02

تويا أتعلمي

*هنالك ثقلين نحملهما في دواخلنا يصعب علينا حمل واحد وترك الأخر كما يصعب انفصالهما فهما من الثنائيات التي لا جدال فيها ولكن هو التعثر والفوضى والاضطراب والحدة إذا ما جلسنا حيالهما وإذا ما طلبنا من غير أن يرجحون كفة أحداهما لا يستطيعون لانهما تحت بند الأحاسيس والشعور لا قياس دقيق فيهما إلا لمن يملكهما هكذا كانت تقول لها ؟؟؟؟؟؟

*قالت اشتاق أن اكتب فالكتابه معبري إلي ذاتي وفي الوقت نفسه وجهتي صوب الآخرين أريد أن أبوح بما في نفسي فقد يكون هو البوح الأخير ؟؟؟

*أرادت أن تقول لعقلها أنا أدرك اضطراب أحاسيسي نحوك لكني سأنشر من جديد وللمرة الاخيره مشاعري وأتركك أن تنغص منها ما تشاء وتحذف منها كما يترائي لك دعني أكون من جديد دعني أعيش أحاسيس الانتشاء والتخبط والصراع.

*ظلت هى تمارس فعل ما تحب وتقول يلزمنا الكثير من التجارب كي نتعلم لنعي ما كانت منها في خانة التجربة وما كانت منعطف من منعطفات الحياة والحق يقال هنالك من التجربة ما لا نستطيع تجاوزه يظل وشما عالقا في الذاكره .

*قالت لتويا قرأت ذات مره أن المرء تصنعه ذكرياته ولم أكن مقتنعة بهذه العبارة وكنت أقول دوما في نفسي المرء تصفعه ذكرياته في دنيا أصبح لا متسع للتعبير فيها فالحياة راحلة باستمرار من جرح إلي جرح ومن وجع إلي آخر فاقتنعت بل يزداد اقتناعي حينما استعيد الوجوه والأحداث بوعي.

*أضافت هناك عبارات تستثيرنا عندما نقرأها تحرك فينا كوامن قيل أن الحب هو الذى نعثر عليه أثناء بحثنا عن شي آخر وانه رجل الوقت ليلا يأتي في ساعة متأخرة من الذكرى يباغتها بين نسيان وآخر يضرم الرغبة في ليلها ويرحل نقرأ ونستلذ فالحديث في وعن الحب جميل لكن الحب دوما مصيره مجهول لأنه لا يخضع لأي مخططات ولأنه في حل دائم من أي إطار وإذا ما اطر طوقنا بحزام خانق يشنقنا فنموت فلا نأخذ منه سوي دغدغه المشاعر أللحظيه .

*أخذت تردد لم أشأ اليوم أن أقف علي مرفىء عقلي ما أردته اليوم البوح فقط دونما ترتيب أن أعيش إحساسي الآني فهنالك أحاسيس لا أريد أن أعيشها أريدها أن تخرج من الداخل كي لا تبقي مكبوتة بداخلي يعذبني صراخها.

*أيقنت أن كل شيء جميل ليس كما يبدو لنا من ظاهره وإذا كان الحب هوالاجمل فهو معجون بالألم وإذا ما نظرنا إلي الخير لا يكون إلا بتضحية وان كان الاثار جميل والجمال في حد ذاته ماله إلي الزوال إنني لا اقتل الشيء الجميل إنما قد تكون هذه سانحة كي اغتال فيها الوجه الآخر منه .

*قالت في خاطري أن أقول لابد لنا من الوقوف أمام الوعي بالجمال كي نخرج من فضائات كالقفص .

*تويا هناك خطوات بيننا وبين أنفسنا لا نستطيع سيرها دونما بوح خطوات نفترضها كي نقف أمام ذواتنا نتأمل مشاعرنا عن قرب فنعترف ونمارس فلسفه الرؤيويه ونري تلك التي ما زالت تنبض وتلك التي ماتت وتلك التي تئن .

*آخر البوح عندي تعبير عن عشقي لمدينه عالقة بالقلب مدينه اعشقها استمديت منها الحب والمعرفة إنها مدينه العشق الخرافي مدينه المجمع الثقافي إنها مدينه الضباب الذى أضاف ساعات ومساحات حلوه من زمن التلاقي .

*في مقلتاي تويا دموع ليست بدموع فرح ولا بدموع حزن إنما هي دموع امتنان وشكر لك و لتلك ألمدينه التي أشعرتني بامكاني أن أترمم المدينة الاسفنجيه الماصه لألام زوارها.

* وبجمال تلك ألمدينه مدينه ألأميرة تويا أقف حيال حلم يراودني فأنا احلم بذاكره عذراء رغم علمي بكم النصال التي اخترقت الداخل ذاكره احملها وابدأ من جديد (أنا وتويا)

أقف هنا كي استمتع بطعم الحلم

ودوما يبقي البوح مفرش اخضر

بطعم الصدق ..........ونردد

في مشوار الحياة

يقف بنا قطار العمر في محطات كثيرة

فنلتقي بأناس مختلفين

نصافح وجوههم

نصافح أناملهم

نصافح قلوبهم

ومعهم نتذوق طعم البدايات

بداية الفرح

بداية الحلم

بداية ألغيره

بداية أشياء كثيرة

أشياء بطعم السكر

وأشياء بمرارة المر

ومعهم

ندخل في حاله من الحلم الجميل

حاله تشبه الذهول

حاله من الهذيان الدفيء

فيخيل إلينا أن الشر غادر الكره الارضيه للأبد

وان الأرض أصبحت ملكنا وحدنا

ونتمادى في الخيال بهم ومعهم

وفجأة نستيقظ

قد توقظنا صرخة واقعية

أو صفعه قاسيه علي وجه أحلامنا

فنتوقف عن الأحلام

ونتوقف عن الخيال

ويصبح حجم الدهشة باتساع الأرض

ويصبح حجم الخوف باتساع الدهشة



عندها نعود إلي وعينا

نعود إلي أنفسنا

إلي حقيقة طال هروبنا منها

حقيقة تنص علي أن العهد الجميل انتهي

وان النبض الحي توقف عن الحياة



ونتلفت حولنا

نحاول التقاط أنفاسنا ألمرهقه

ونحاول إحصاء عدد البقايا ألجميله فينا

فلا تصافح قلوبنا سوي الألم

ولا تلمح أعيننا سوي الندم

ونحاول عندها أن نجمع بقايا انكساراتنا

والمؤلم

أن نكتشف

أن ليس كل تبعثر يمكن جمعه

ولا نعلم عندها

كم سنحتاج من الوقت

كي نتخلص من إحساسنا بالندم

علي إحساس بالخطأ

كان يجب أن لا نفتح أبوابنا

ولا نعلم

كم سنحتاج من العمر

كي نطوي مرحله قديمة ونستقبل أخري جديدة

فمتي سنتعلم

أن لا نندم

متي سنتعلم

أن نعطي مراحلنا القديمة

حقها من الذكري

متي سنتعلم

أن لا نعطي الجديد

عند ميلاده فرحه اكبر من حجمه

متي سنتعلم

أن نبتسم لأحلامنا

ونحن نلوح لها مودعين

متي سنتعلم

أن نعترف بأنه حتي أحاسيسنا الخاطئه

تمنحنا بعض الفرح في الفترة من العمر

وقبل أن يرعبنا المساء

الأحاسيس الخاطئه قد لا تكون خاطئه

لو تغير الزمان والمكان

وبعد أن أرعبنا المساء

عزرا لبعض أحاسيسنا ألجميله

فأحيانا نضطر إلي قتلها

كي لا تقتلنا

منتهي الانانيه

ولا يزال الحلم باقي..........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tyara
المدير العام
المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 09/03/2009
عدد الرسائل : 1303
العمر : 47
الموقع : المملكة المتحدة

مُساهمةموضوع: رد: البوح   2009-04-19, 13:47


_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albnbonab.hooxs.com/index.htm?sid=ec68ac8c7f2dccf4d707741
كيارى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

تاريخ التسجيل : 09/03/2009
عدد الرسائل : 476
العمر : 37
الموقع : UK

مُساهمةموضوع: رد: البوح   2009-04-20, 12:06

بارك الله فيك اختى اميره
وقصه رهيبه جدا
وممكن تكون حقيقيه فى هذا الزمن
ونسال الله ان يعيننا ويحكم عقولنا
تقبلى تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albnbonab.hooxs.com/
 
البوح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات البنبوناب :: منتديات البنبوناب الادبية :: منتدي القصص والروايات-
انتقل الى: