الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 السعادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرحيم فضل الله
عضو مجتهد
عضو مجتهد


تاريخ التسجيل : 28/11/2009
عدد الرسائل : 60
العمر : 35
الموقع : السعودية - الرياض

مُساهمةموضوع: السعادة   2009-12-05, 13:30

السعادة

البعض منا يعيش في احباط او يأس أو نظره سوداويه للحياة ..لدرجة التفكير بالانتحار والعياذ بالله..
ولكن..لو تأملنا الكون وآمنا بالله وثبتنا قلوبنا على خشيته وعبادته ستتغير نظرتنا لهذا الكون وسيكون لنا هدف في بناء الذات..
فلو نظرنا الى السعادة الحقيقة لوجدنا انها هي اطمئنان السرائر و سكون النفوس و الرضى الحقيقي بما قسم لك في هذه الحياة.
وايضاً السعادة قناعة فإذا رضينا عن أنفسنا وقناعتنا بها فقد بلغنا قمة السعادة وراحة البال وليس هناك ما هو أثمن ولا أندر من تلك اللحظات التي يحس فيها المرء بأن ضميره مرتاح لأنه لم يظلم أحد..
فالسعادة ليست بانتهاء مشاكل وعقبات الحياة بــل تكون عندما يحاول الإنسان وفي جميع أحواله وأن يقاومها ويحاول حل مشاكله ولاييأس ولا يقنط من رحمة الله ولكــــن يرضى بما قسمه الله له ويصبر ويحتسب الأجر عند الله.
فحياتنا مملؤه دوما بالتحديات ولذلك فمن الافضل ان نقرر عيشها بسعادة اكبر على الرغم من كل التحديات التي تواجهنا.
ولذلك فإن مفتاح الوصول إلى السعادة يمكن أن يتمثل في تعلم نقل الأولويات الشخصية من غرفة الاجتماعات في مكان العمل إلى المنزل
وهناك عدة طرق للوصول الى السعادة الا وهي:
حاول قدر الإمكان أن تقضي معظم وقت فراغك مع الناس الذين تحبهم وترتاح لهم وتفرح بوجودهم حولك.
وابحث دائما واعمل جاهدا على أداء أشياء تستمع بأدائها.
ولا تفكر بالأشياء السلبية التي تجلب لك مشاعر الضيق والحزن وفكر دائما بالجوانب الإيجابية في حياتك وسبل تعزيزها.
,
نظم وقتك بين العمل والاسترخاء والراحة والتوازن بين الاثنين معناه التوازن بين متطلبات الجسم والعقل.
,
انتهز أي فرصة للخروج من روتين الحياة اليومي فالتنويع يعطي للحياة نكهة.
,
اعتنِ بصحتك الجسدية من خلال النشاط الحركي والتغذية السليمة والعادات الصحية السليمة، وتذكر بأن راحة العقل هي في سلامة الجسد والعكس صحيح أيضا.

تذكر دائما بأن الحياة ليست سعادة على الدوام ولا حزنا على الدوام بل بين الاثنين، وبالتالي تقبل مشاكل الحياة وحاول التكيف معها وتذكر دائما بأن لكل عقدة حلالا، والمهم أن تنظر بتفاؤل للمستقبل ولا تلتفت للماضي بل عش يومك.

إذن السعادة ليست في وفرة المال، ولاسطوة الجاه،ولا كثرة الولد، ولا نيل المنفعة، ولا في العلو المادي.
السعادة شيء معنوي لا يرى بالعين، ولا يقاس بالكم، ولا تحتويه الخزائن، ولا يشترى بالدينار، أو بالجنيه أو الريال أو الدولار.
السعادة شيء يشعر به الإنسان بين جوانحه.. صفاء نفس،وطمأنينة قلب، وانشراح صدر، وراحة ضمير.
السعادة شيء ينبع من داخل الإنسان ولا يستورد من خارجه.
اسأل الله أن يرزقنا وإياكم حياة سعيدة هنيئة في ظل طاعته ، وان يصرف عنّا وعنكم السوء والفحشاء ما ظهر منها وما بطن ..


وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tyara
المدير العام
المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 09/03/2009
عدد الرسائل : 1303
العمر : 47
الموقع : المملكة المتحدة

مُساهمةموضوع: رد: السعادة   2009-12-07, 03:28

مشكور اخى عبد الرحيم على هذا الموضوع الرائع
وفعلا السعاده هى مطلب كل الناس
وبعضنا يرى انا السعاده فى المال
ولكن معظمنا يرى السعاده فى راحة الضمير

اسمح لي اخي الكريم ان اضيف هذا.
أين هي السعادة؟؟
سألتني نفسي عن السعادة
فرحت أبحث عنها في كل مكان
بحثت هنا وهناك
فلم أعثر عليها ولم أذق لها طعما
ظننتها في الخروج والحرية والأسفار
فجبت كل المدن وتجولت بعدة بلدان
مارست الرياضات وكونت الصداقات
لكن.. أين هى السعادة ؟؟
قيل لي في العشق والهوى
ولوعت القلب إذا انكوى
ففتحت قلبي للغوى
وجربت الحب والهوى
لكن رغم صدق الحب وطهره وعفافه
إلا إنني لم أجد ما أبحث عنه
وكيف لي أن في معصية الخالق أجده!!؟
بحثت عنها كثيرا.. وقرأت أكثر..
إلى أن قرأت لابن تيمية رحمه الله حين قال:
عندها أدركت انه يجب أن أعود لنفسي
فان لم أجدها بداخلي
فلن اعثر عليها أبدا فيما حولي
فكرت في لحظات حزني وضعفي
وأيام همومي وكربي
كلما ضاقت علي الأرض بما رحبت
واختنقت نفسي بما حملت
هتفت: يا حي يا قيوم.. يا قريب يا مجيب
لم يتركني يوما أو يتخل عني
لم يؤاخذني بأخطائي وذنوبي
وأنا من تعصيه في ملكه وتحت سماءه!!
وهو الملك جل جلاله.. يجود علي بنعمه
فكرت كم أنا جاحدة..
وكلما قرأت قوله جل وعلا..
كلما قرأتها بكيت..
وأحسست كم أنا مسرفة, بل أنا منافقة
يا الله وكأنها نزلت تصف حالي
فأنا الجأ إليه عند حاجتي له
ادعوه في المصائب والمصاعب
وكثيرا ما أنسى فضله في الأفراح والمكاسب
هذا ما هتفت به نفسي وأنا أحاورها
لقد آمنت به وبنبيه
وكلما حاولت إحصاء نعمه لا أعدها
فكيف ابتعد عنه أو أنافقه؟؟
بدأت اقترب منه شبرا شبرا..
وإذا به يقترب مني باعا باعا

اذهب إليه مشيا.. فيأتيني هرولة..

ياااااااه.. ما أحلى لقياه..

كم هو إحساس رائع..

والمرء برفقة المعز الرافع..

عندها فقط أدركت كم كنت تافهة

وعرفت أن الدنيا زائفة

وأن كل شيء يقضى ويفنى

ولا يبقى سوى وجه ربنا الاعلى

فتمسكت بحبله..

ومشيت على خطى حبيبه..

حينها فقط,عرفت معنى السعادة الحقيقي..

فما عاد يحزنني فراق خل أو حبيب

وما عادت تبكيني خيانة رفيق أو صديق

وما عدت اندم عندما أساعد من لا يستحق في وقت ضيق

فما عملي إلا لوجه الحكيم الرفيق

وما عادت أمور الدنيا تغضبني

وما غضبي إلا لله ودينه


فيا لها من سعادة أحس بها

وأنا بقرب مالك القلوب ومقلبها

فيا رب ثبت فؤادي وامح عني الخطايا

وأدم علي نعمة الإيمان


فيا من تسأل عن السعادة

وتريد العلا والريادة

أقم شرع ربك.. وزد في العبادة..

ألزم يديك بحبل الله معتصما..

فإنه الركن إن خانتك أركان..

ولا تمد يدك إلا لخالقها..

ولا تغتر بالحب وتجعل هوى النفس عنوان..

فما الحب إلا الحب في الرحمن..

و ما السعادة إلا بجانب خالق الأكوان..

فلا تضحك على نفسك بحب زائل ماض..

وتذكر أن كل من عليها فان..

ويبقى وجه ربك ذي الجلال والإكرام..

فليته يحلو والحياة مريرة

وليته يرضى والأنام غضاب..

إذا صح منه الود فالكل هين..

وكل الذي فوق التراب تراب.

منقولةللفائدة

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albnbonab.hooxs.com/index.htm?sid=ec68ac8c7f2dccf4d707741
عبدالرحيم فضل الله
عضو مجتهد
عضو مجتهد


تاريخ التسجيل : 28/11/2009
عدد الرسائل : 60
العمر : 35
الموقع : السعودية - الرياض

مُساهمةموضوع: رد   2009-12-08, 12:05

بصراحة يا أستاذ احمد مرورك على مواضيعي دائماً يسعدني ويشجعني
لكي أبدع في المواضيع التي تفيد هذا المنتداء الرائع والمتقدم دوماً .

اسأل الله أن يسعدنا جميعاً فى الدنيا والآخرة

تقبل تحياتي
ومشكور جداً علىالمرور

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amira
عضو نشيط
عضو نشيط


تاريخ التسجيل : 27/03/2009
عدد الرسائل : 138
العمر : 2016

مُساهمةموضوع: رد: السعادة   2009-12-09, 23:31

أخي الفاضل


أصبح إيقاع الحياة سريع مما أدى إلى إزدياد الضغوطات النفسية المؤدية لكثير من التوترات العصبية

والحدة وصولاً للإكتيئاب فكان لابد من عامل مساعد لكل ذلك .... واثبتت الدراسات رغم تعدد العوامل

لإيجاد الحلول فلم يكن هناك اكثر من فعالية المصالحة مع النفس ومعرفة متطلباتها وتعلم كيفية التأقلم والتكيف

الذاتي مع النفس وخارجها هذه الفعالية هى طريق الانسان الى السعادة ....

السعادة بيد كل انسان شريطة ان يتفهم اين تكمن فيه ..

شكراً لهذا الطرح وإن كان مُكرر فهو من الاهمية ان نقف حياله دوماً ..

استمر هكذا بنفس القوة .

احترامي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عسيلات
عضو جديد
عضو جديد


تاريخ التسجيل : 09/12/2009
عدد الرسائل : 2
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: السعادة   2009-12-10, 03:40

حد يشعر بالسعادة يمشي يختار البعااااااااااد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdalwhab
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

تاريخ التسجيل : 21/04/2009
عدد الرسائل : 253
العمر : 34
الموقع : kings heath_birmigham_uk

مُساهمةموضوع: رد: السعادة   2009-12-18, 06:11

- لأن كل إنسان على وجه البسيطة يسعى إلى السعادة. قد يختلف الناس في مذاهبهم، يختلفون في أعراقهم، يختلفون في مشـاربهم، بل قد يختلفـون في مبـادئهم، وغـاياتهم، ومقاصدهم، إلا غاية واحدة ربما اتفقوا عليها، من أولهم إلى آخرهم، إنها: طلب السعادة.

المؤمن والكافر، البر والفاجر، كل واحد منهم يريد السعادة لو سألته: لم تعمل هذا؟ ولأي شيء تفعل ذاك؟ لقال: أريد السعادة!! سواء أقالها بحروفها أم بمعناها، بمدلولها أم بحقيقتها.

2- أن كثيرا من الناس يخطئ طريق السعادة، كل الناس يريدون السعادة، ولكن كثيرا منهم يخطئ هذا الطريق، بل إن القلة القليلة هي التي تسلك سبيل السعادة الحقيقية.

3- وهو سبب جوهري - أرجو أن ينال عنايتكم وانتباهكم - وهو أن كثيرا من المسلمين - وأخص الدعاة منهم - عندما يرون أصحاب السعادات الوهمية، يكون هذا الأمر عائقا لهم عن الطريق إلى الله سبحانه وتعالى.

فالداعية إلى الله سبحانه وتعالى، يصاب في طريقه بعقبات - وهذا شأن طريق الدعوة - وهو بحاجة إلى من يثبته على هذا الطريق.

ولكنه يرى كثيرا ممن يتصور - خاطئا - أنهم أصحاب سعادات، يراهم يعيشون في قمة السعادة.

وهنا يحدث له الضعف والوهن في طريقه إلى الله سبحانه وتعالى، فيقول - أو يقول له الشيطان-: ألا تكون مثل هؤلاء، ألا تعيش السعادة الحقيقية مثل هؤلاء، فيضعف عن الطريق، وكم من مستقيم ضل وانحرف عن الطريق قبل وفاته!

كم من رجل كان يعيش السعادة الحقيقية، ثم انتقل منها إلى السعادة الوهمية!!! فلم يحقق السعادة في الدنيا، ولن يحققها في الآخرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السعادة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات البنبوناب :: منتديات البنبوناب الاسرية :: منتدي الاسرة والمجتمع-
انتقل الى: