الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر
 

 ماذا قال الشيخ فرح ود تكتوك في أسوأ النساء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mustafa
مشرف منتدي المكتبات والبحوث العلمية
مشرف منتدي المكتبات والبحوث العلمية
Mustafa

تاريخ التسجيل : 12/03/2009
عدد الرسائل : 789
العمر : 49

ماذا قال  الشيخ فرح ود تكتوك في أسوأ النساء Empty
مُساهمةموضوع: ماذا قال الشيخ فرح ود تكتوك في أسوأ النساء   ماذا قال  الشيخ فرح ود تكتوك في أسوأ النساء I_icon_minitime2009-09-05, 08:19

رحمه الله الشيخ فرح ودتكتوك حين سئل عن اسوأ النساء قال (الكفُوت اللفُوت انت جاي من الخلا وهي جاية من البيوت لا تديك مقوت ولا تخلي كلمتك تفوت) فاذا ابتليت المرأة من هذه الصفات وغيرها او اجتمعت فيها بعضها كان طريق زوجها الي التدليل ممهدا فراراً من جحيمها
وفي جميع الاحوال يحلم الزوج بالسعادة لانها غاية الزواج ولكن كثيرا ما يصبح حالة كحال المستجير من الرمضاء بالنار ، قيل لاعرابي : من لم يتزوج اثنين لم يذق حلاوة العيش فتزوج امراتين فذاق منهما الويل وسهر الليل فندم وانشد يقول
تزوجت اثنيتين لفرط جهلي بما يشفي به زوج اثنتين
فقلت اصير بينهما خروفاً يُنعم بين اكوام نعجتين
فصرت كنعجة تضحى وتمسى تداول بين اخبث ذئبتين
رضا هذي يهيج سخط هذي فما اخلو من احدى السخطتين
[لهذي ليلة ولتلك اخرى عتاب دائم في الليلتين
فإن أحببت أن تبقى كريماً من الخيرات مملوء اليدين
فعش عزباً فإن لم تستطعهُ فضرباً في عراض الجحفلين
هذه هي العاقبة كعاقبة التي أكلت الحنظل فتابت من البطيخ واشبه بالذي تزوج فقيل له (ما بقيتو تلاتة ؟ فقال ساخطاً : بقينا واحداً ) يعني طلقها واستراح ، وقيل لأعرابي هل لك في النكاح ؟ فقال : لو قدرت ان نفسي لطلقتها ، فزواج الاثنتين جعل هذا المسكين يفضل العزوبة او الخروج غازياًمجاهداً ، ملقياً بنفسه بين الجيشين ، ونعم ما اختار اذا اخلص النية . فربما نال الشهادةاو غنم جارية ، فالمملوكة اطوع من المملكة ، ورحم الله زمان الجواري وما اكثر الغيرة وان كُن يُسكنها احيانا
هذا هو راي الشيخ فرح في زواج الاثنين ماذا عن رايكم انتم وانا بكتب راي بعد ما اسمع رايكم
ادام الله عليكم نعمه الصحه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdalwhab
عضو نشيط
عضو نشيط
abdalwhab

تاريخ التسجيل : 21/04/2009
عدد الرسائل : 253
العمر : 37
الموقع : kings heath_birmigham_uk

ماذا قال  الشيخ فرح ود تكتوك في أسوأ النساء Empty
مُساهمةموضوع: رد: ماذا قال الشيخ فرح ود تكتوك في أسوأ النساء   ماذا قال  الشيخ فرح ود تكتوك في أسوأ النساء I_icon_minitime2009-09-06, 11:12

أقسى امتحان يمكن أن تواجهه أى امرأة متزوجة هو (الضر) .. فعندما يتزوج بعلها عليها .. لو كان الأمر بيدها لأمسكت ضرتها وشدقتها من جضومها ثم (زعمطتها) .. وقد تتطور وتجدع أنفها .. ثم تقطع أذنيها .. وتعمل منهما شية جمر ..وتطعم بهما قطتها الأليفة .. فالضر على المرأة قاسي .. ويعتبر صفعة مؤلمة لأنوثتنا .. ولكن هناك سؤالاً يطرح نفسه .. لماذا يتزوج الرجل على زوجته؟!.. الأسباب كثيرة .. سأسرد لك بعضها .. قد تكون مقنعة .. وقد لا تكون .. ولكنها في النهاية تقود للمحطة التي لا تريد الزوجة الأولى الوصول إليها.

× إنها تنقنق:

كثير من المتزوجات يمتلكن موهبة متفردة في (النقة) وفتح ماسورة الثرثرة لآخرها .. إذا كان هناك موضوعاً يتطلب نقاشه جملة واحدة من فعل وفاعل بلا مفعول به .. تجدها تمط لك الكلام مطاً .. وتسهب وتطنب في الحديث .. والأزواج كلهم بلا فرز لا يحبون (النقة) الكثيرة .. ولا حتى القليلة، ووضعوها بوضوح بأن (المره النقناقة بتقصر الأجل)!.. ومثل هذه المرأة إذا تزوج عليها فقط .. تكون هذه طيبةً منه ليس إلا.. لأن الكثيرين يلجأون الي الطلاق مباشرة .. ويطبقون الأغنية التي ألفها الشاعر كدكيّ (نقناقة تنقنقي .. وما في حل غير تطلقي!).

× العين الطائرة:

نعم .. بعض المتزوجين نظراتهم عبارة سرب من الطائرات .. مختلفة الماركات والسرعات .. فهناك عين طائرة من طراز (كونكورد) .. وهذه طائرة أسرع من الصوت .. لأن عين هذا الرجل تلتقط من بعيد ..قد تكون زوجته جميلة ومتعلمة ومثقفة .. ولا عيب فيها .. ولكن طيران العيون ليس له قانون محدد يحكمه .. اللهم إلا (خربان الطبع) .. وللزوجة الأولى نقول لها الله يعينك. هناك عين طائرة أخرى .. ولكن يمكن أن نطلق عليها (طائرة رش) .. لأنها لا تطير بعيداً وتكتفي بالتحليق في سماوات بنت الجيران .. والسكرتيرة .. واحياناً صديقة الزوجة نفسها .. وهذا الطراز من العيون مقدور عليه .. والزوجة يمكن أن تحسم الأمر بعدم إدخال صديقاتها الجميلات لمنزلها كثيراً .. ويمكن أن تحذر بنت الجيران الجملية ، إذا كانت تتظارف مع زوجها.. وتكفى أن تحدقها بعين (حمره) .. أما السكرتيرة هذه لا نملك لا أى وصفة حالياً.!

× الترطيبة:

عندما تنتعش جيوب الرجال - وليس كلهم - .. تراودهم أفكار (الدبُل) .. (هذا مثل من الأمثال غير المشهورة) فالسمكة عندما تشبع .. تفكر بجدية أن تنط خارج النهر .. وكذلك الزوج .. إذا كثُر ماله – وليس كلهم – يفكر جاداً في النط خارج عش الزوجية، وإذا فكر الزوج (المرطب) في الزواج مرة أخرى وسمعت به زوجته (ستنقنق) على هذا النحو:

- (ناقصني شنو أنا عشان تعرس فيني .. بخدمك .. ومرتاح في أمان الله .. تجي تلقى الغدا جاهز .. هدومك مكوية .. قصرت في شنو أنا .. إهي .. إهي ..

ثم تطلق سرينة نحيبها .. وتلملم ملابسها .. وتتجه نحو بيت أبيها وأمها).. أما إذا كان الزوج فقيراً وطرق مسامع زوجته أنه يفكر في (دقها بأختها) .. ستزمجر على هذا النحو :

- (ها آ بنات أمي .. عليكم الله شوفوا الراجل المطموس ده!!.. عندك شنو إنت هسع للعرس ؟! .. كيس الملاح غالبك .. وتعمل لي فيها داير تعرس .. من عرباتك آ يابا وللا من عماراتك ؟!.. كدى (طهّر) بيتك التعبان ده .. و(صلّح) الأولاد.. بعدّاك انشا الله تطير).!

إنه البصل:

الرجل يحب أن يرى زوجته متعطرة ومتأنقة على طول اليوم، على الرغم من أنه في كثير من الأحيان لا يلتفت لأناقتها، ولا يعلق عليها بكلمة واحدة تسعدها، لكن هناك بعض الزوجات (الخدومات) ممن لا يفارقن المطبخ إلا إليه .. تفوح منهن رائحة البصل والثوم والشمار والدكوة .. وهذا كله من أجله طبعاً .. بعد الغداء مباشرة ، تجده يتذمر (أفففف ريحتك بصل بصل) .. ومع تكرر الأمر الذي قد تدعمه الزوجة بأن تقابله بشعرٍ منكوش، وفستان مطبخ ملطخ بالصلصة والزيت، وقليل من وش الملاح الذي كان على رأس مفراكة مسحتها بيدها، ثم مسحت يدها بفستانها.. ويبدأ صاحبنا في التفكير لتغيير الوضع .. ويخطط للإقتران بواحدة لا تنبعث منها رائحة البصل المسيل للدموع .. وهكذا تخرب الزوجة بيتها بسبب بصلة .. والغريب أن الرجل نفسه لا يعمل بهذه النظرية .. لأنها تتحمله ولو كانت رائحته (طير .. طير) .. ولكنها لا تتأفف من هذا.

عموماً فهذه علاجها سهلاً، ما على الزوجة إلاّ أن تأخذ حماماً منعشاً قبيل حضور الزوج، وتبدل فستان البصل بآخر، وهكذا ستمشى الأمور في السليم.

× إنها لا تنجب:

من إحدى دوافع الزواج تكوين أسرة ذات أبناء وبنات يملئون عليهما البيت بالضجيج والإزعاج، ويحدث أن تكون الزوجة قد تعطلت خطوط الإنتاج لديها، فاكتشفت أنها لا تنجب، الزوج هنا في الشهور الأولى سيسمعها كلمات من طراز:

- (أن ما ممكن استغنى عنك ..وحـ نعيش بدون أولاد …والحياة قسم ونصيب… إلخ ).

ولكن قبل إنتهاء السنة الأولى؛ يبدأ بسماع عبارات من الأقارب مثل:

- (شنو لسه ما بقيتو تلاتة؟!).

وعندما يدخل في السنة الثانية يبدأ أهله في الطنطنة، قد تأتيه خالته (نفيسة) وتزن له في رأسه أن يستبدل زوجته بأخرى أصلية قادرة على إنتاج أبناء، أما عمه (عبد الجبار) سينفرد به في الصالون ليقول له:

- (يا ولد الله إهديك عرسك ليك واحدة بتلد .. إنت ما داير أولاد يشيلو إسمك؟!).

أما إذا حدث العكس .. أى أن الرجل أصبح هو الذي لا ينجب؛ أول إجراء يقوم به هو أن يعمل تعتيم إعلامي على هذا الاكتشاف، وقد تصبر الزوجة على هذا الإمتحان سنة كاملة تسمع فيها الإتهامات بأنها لا تلد، على الرغم من أن السبب ليس منها، ولكن بعدها تبدأ في التلميح بطلب الطلاق .. والرجل إذا كان يملك ثمة كرامة يطلق سراحها، ويعيش هو حياته منفرداً كتيس الجبل في الجبال.

لكن بعض الزيجات يضربون مثلاً لا أعرف إن كان رائعاً أم لا: يكون الزوج أو الزوجة أحدهما عقيماً، ويقتنعان بقسمتهما في الحياة، ويعيشان هكذا (راس لي راس) حتى نهاية العمر!

× أربعة بنات:

بعض الأزواج لا يقتنعون بأن عملية إنجاب ذكر أو أنثى يكون السبب فيها الرجل وليس المرأة، فالزوجة تلد له في المرة الأولى أنثى، قد يطنطن (تحت .. تحت) .. ويأكلها (لبادي) .. ولكن في (الولدة) الثانية إذا طبقتها (الولية) ببنت أخرى؛ هنا قد يناقشها بصراحة بأنها (زودتها حبتين) .. وإذا (طبزتها) ببنت ثالثة؛ لا تستبعد أن يقول لها:

- (شنو الحكاية يا ولية.. والله بقيتي تبالغي عديل .. إنتي عارفة كده بقو تلاتة بنااااات ..).

والطامة الكبرى تاتي في الرابعة، فإذا (ربّعت) هذه المرة ببنت؛ ففي هذه الحالة (سيفتح) عليها أبواب غضبه، ويتخذ قراراً لا رجعة فيه بـ الدبلّ، ويتجه لامرأة أخرى تمتلك موهبة إنجاب أولاد، وبالطبع الزوجة الاولى لا ذنب لها، فالأمر ليس بيدها.. ولكن مع قد تجد من يوصيها قائلاً:

- (شدّي حيلك شوية وجيبي ليك ولد!!).

× إنه الفيديو كِليب:

بعض الرجال تجدهم يحملقون في شاشة التلفزيون، الواحد منهم يكون طول اليوم فاتحاً إحدى القنوات التي تتخصص في عرض جميلات الفيديو (كليب) ويصبح من (المكسرين) في إحدى الفنانات ممن يتقن التمايل، ويبدأ حينها في المقارنة بين وزوجته وهذه الفاتنة، فزوجته (مزعمطة)، وهذه شعرها (تكشحه) ذات اليمين والشمال، وهذه قوامها كأشجار البان والصنوبر والأخرى ترهلت كأشجار التبلدي، والزوجة أحياناً تسمع كلمات من نوع:

- (عليك الله ديل هسع نسوان .. والعندنا ديل نسوان) …

أو:

- (والله نحنا ضايعين ساي مع حاجة التومة دي) ..

بعض النساء يعتبرن هذا مجرد كلام من نوع (كلام الليل بشيلو السيل) .. ولكن بعض الرجال يفكر بجدية في زوجة أخرى صغيرة يجدد بها شبابه .. ويشبك في أول واحدة كانت زبونة مداومة لبعض لمحلات (قدر ظروفك) .. ويتزوج بها في السر غالباً .. لأن حاجة التومة إذا سمعت بالخبر .. (ستزعمطها) .. و(تزعمطه) هو كذلك.

× هفّت ليهو:

هناك نوع آخر يتزوج مرة أخرى .. هكذا بلا سبب .. أى أن تكون (هفّت ليهو ساى) .. ويقوم يعرس .. وقد تجده مفلساً لا يملك حتى (قطمير) - القطمير هذا يعادل أبو النوم في الدارجية- والأغرب أن زوجته قد تكون لا عيب فيها سوى أنها بلا عيوب .. وهو ليس من ذوى العيون الطائرة .. ولديه البنين والبنات .. أى لا يوجد أى دافع للزواج مرة أخرى .. وسبب زواجه أنه تزوج هكذا فقط .. وإذا سألوه لماذا تزوجت قد يجيب:

- (يعني جات كده .. نسوي شنو!؟!).

معظم ما ذكر صحيح:

بعض الرجال يتزوجون بأخرى .. والسبب أنه تم إبتلائه وإنطبق عليه معظم ما ذكر سابقاً .. قد تجد أن زوجته نقناقة وترسل الكلام على عواهنه، علاوة على ذلك لا تنجب .. ورائحتها على طول (دكوة .. بصل).. ومكشرة دائماً ولا تستقبل الضيوف .. وحوّامة، وكشافة حال .. فهذا لابد أن يدبل بأخرى .. ولابد كذلك أن تكون حالته المادية متيسرة .. لأنه وبعد كل هذا إذا كان فقيراً .. فهذه مصيبة والله.. ومثل هذا مفترض أن ترشده الزوجة الأولى للزواج بنفسها، هذا إذا كانت تخاف الله، وتؤمن بالرسالة، وإلاّ فسوف نهديه نحن لهذه الفكرة .. لأن الذي هو فيه ليس هيناً .. أما الزوجة الأولى فنقول لها (هاردلك) ونوصيها بالروح الرياضية العالية .. يعني شنو ما عرس بس.!

انا اسف جدا جدا للاطالة

واحدة والله واحد.

آبو الشيخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماذا قال الشيخ فرح ود تكتوك في أسوأ النساء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات البنبوناب :: منتديات البنبوناب الاسرية :: منتدي الاسرة والمجتمع-
انتقل الى: